الرئيسية » الأخبار الثقافيه » يا قدس وانحسر اللثام _قصيدة للشاعر عبدالرحمن العشماوي
يا قدس وانحسر اللثام _قصيدة للشاعر عبدالرحمن العشماوي

يا قدس وانحسر اللثام _قصيدة للشاعر عبدالرحمن العشماوي


البيضاء نيوز_ما كلُ مَنْ نطقوا الحروف
أبانوا
فلقد يَذوبُ بما يقولُ
لسانُ
لغة الوفاءِ شريفةٌ
كلماتُها
فيها عن الحب الأصيل
بَيانُ
يسمو بها صدقُ الشعور
إلى الذُّرا
ويزُفُ عِطْرَ حروفها الوجدانُ
لغةٌ تَرَقرَقَ في النفوس
جمالُها
وتألّقَتْ بجلالها الأذهانُ
يجري بها شعري إليكم
مثلما
يجري إلى المتفضِّل
العِرْفانُ
لغة الوفاء ، ومَنْ يجيد
حروفها
إلا الخبير الحاذق
الفنَّانُ؟
أرسلتُها شعراً يُحاط
بموكبٍ
من لهفتي ، وتزفُّه
الألحانُ
ويزفُّه صدقُ الشعور
وإنَّما
بالصدق يرفع نفسَه
الإنسانُ
أرسلتُ شعري
والسَّفينة لم تزلْ
في البحر ، حار بأمرها
الرُّبَّانُ
والقدس أرملةٌ يلفِّعها
الأسى
وتُميت بهجة قلبها
الأحزانُ
شلالُ أدْمُعِها على دفقاته
ثار البخار فغامت الأجفانُ
حسناءُ صبَّحها العدوُّ
بمدفعٍ
تَهوي على طلقاته
الأركانُ
أدمى مَحاجرها الرَّصاص
ولم تزلْ
شمَّاءَ ضاق بصبرها
العُدوانُ
لقى إليها السَّامريُّ
بعجله
وبذاتِ أنواطٍ زَهَا الشيطانُ
نَسي المكابرُ أنَّ عِجْلَ
ضلالِه
سيذوب حين تَمَسُّه
النيرانُ
حسناءُ ، داهمَها الشتاءُ ،
ودارُها
مهدومةٌ ، ورضيعُها عُريانُ
وضَجيج غاراتِ العدوِّ
يَزيدها
فزَعاً تَضاعف عنده
الخَفقانُ
بالأمس ودَّعها ابنُها
وحَليلها
وابنُ أختها وصديقه حسّانُ
واليوم صبَّحتِ المدافعُ
حَيَّها
بلهيبها ، فتفرَّق
الجيرانُ
باتت بلا زوجٍ ولا ابنٍ ولا
جارٍ يَصون جوارَها ويُصانُ
يا ويحَها مَلكتْ كنوزاً جَمَّة
وتبيت يعصر قلبَها
الحِرْمانُ
تَستطعم الجارَ الفقير
عشاءَها
ومتى سيُطعم غيرَه
الجوْعانُ
صارتْ محطَّمة الرَّجاء ، وإنما
برجائه يتقوَّت الإنسانُ
يا قدسُ يا حسناءُ طال
فراقُنا
وتلاعبتْ بقلوبنا
الأشجانُ
من أين نأتي ، والحواجزُ
بيننا :
ضَعْفٌ وفُرْقةُ أمَّةٍ وهَوانُ؟
من أين نأتي ، والعدوُّ
بخيله
وبرَجْلهِ ، متحفّزٌ يَقظانُ؟
ويَدُ العُروبةِ رَجْفةٌ ممدودةٌ
للمعتدي وإشارةٌ وبَنانُ؟
ودُعاةُ كل تقدمٍ قد أصبحوا
متأخرين ، ثيابُهم أدرانُ
متحدِّثون يُثرْثِرون أشدُّهم
وعياً صريعٌ للهوى
حَيْرانُ
رفعوا شعارَ تقدُّمٍ ،
ودليلُهم
لينينُ أو مِيشيلُ أو
كاهانُ
ومن التقدُّم ما يكون
تخلفاً
لمّا يكون شعارَه
العصيانُ
أين الذين تلثموا
بوعودهم
أين الذين تودَّدوا وألانوا؟
لما تزاحمت الحوائجُ
أصبحوا
كرؤى السَّراب تضمَّها
القيعانُ
كرؤى السرابِ ، فما يؤمِّل
تائهٌ
منها ، وماذا يطلب الظمآنُ؟
يا قدس ، وانتفض
الخليلُ وغَزَّةٌ
والضِّفتان وتاقت
الجولانُ
وتلفَّت الأقصى ، وفي
نظراته
ألمٌ وفي ساحاته غَليانُ
يا قدس ، وانبهر النّداءُ
ولم يزلْ
للجرح فيها جَذْوةٌ ودُخانُ
يا قدس ، وانكسرت على
أهدابها
نظراتُها وتراخت الأجفانُ
ياقُدسُ ، وانحسر اللثام
فلاحَ لي
قمرٌ يدنّس وجهَه استيطانُ

ورايت طوفان الاسى
يجتاجها **ولقد يكون
من الاسى الطوفان
مدوا يد البذل
الصحيحة
وادعموا **شعب الاباء
فانهم فرسان
شعب فلسطين
العزيزة انبتت **فيه
الاباء فلم يصبه هوان
شعب اذا ذكر الفداء بدا
له **عزم وراي ثاقب
وسنان
شعب اذا اشتدت عليه
مصيبة **فالخاسران
الياس والخذلان

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal