الرئيسية » الاخبار المنوعة » نص خطاب أوباما إلى العالم الإسلامي من العاصمة المصرية القاهرة
نص خطاب أوباما إلى العالم الإسلامي من العاصمة المصرية القاهرة

نص خطاب أوباما إلى العالم الإسلامي من العاصمة المصرية القاهرة


بكرامة.
بالطبع إن الاعتراف بإنسانيتنا المشتركة هو البداية فقط لأننا لا نريد الكلمات فقط لتلبية احتياجات مجتمعاتنا ولابد أن نواجه التحديات المشتركة لتحقيق ذلك، ولقد تعلمنا من خبراتنا أن كل خطر يتهدد أي جزء في العالم فإن هذا يهدد كل دول العالم، وهذا ما يعنيه أننا يجب أن نتشارك في هذا العالم وهذه مسئولية تقع  على عواتقنا وهي مسئولية صعبة على أية دولة وحدها أن تتحملها، وهذا ما يؤكده التاريخ أن أي نظام عالمي يرفع أمة بعينها فوق بقية الشعوب مصيره الفشل والاندحار، ولذا علينا أن نتبنى الشراكة الحقيقية لتحقيق أهدافنا المشتركة ومواجهة التحديات، وكل هذا لا يعني أن نتجاهل مصادر التوتر بل على العكس علينا أن  نواجه كل التوترات بشجاعة حقيقية ودعوني أقول لكم إنني أستطيع أن أحدد قضايا محددة لابد أن نواجهها جميعًا.
قضية الحرب ضد أفغانستان ومواجهة التنظيمات المسلحة
القضية الأولى هي التشدد والتطرف والعنف بكل أشكالهم، وأؤكد أن أمريكا لم ولن تكون في حالة حرب ضد الإسلام، ولكننا سنعمل بدون كلل أو ملل للتصدي للمتشددين الذين يشكلون خطًرا على الأمن لأننا نرفض قتل الأبرياء ومهمتي كرئيس لبلادي هو حماية الأبرياء ، والمهمة في أفغانستان لها هدف يتمثل في ملاحقة القاعدة وطالبان منذ سبعة سنوات.
ونحن لم نذهب باختيارنا ولكن مضطرين وعلى الرغم من تبريرات البعض لهجمات سبتمبر فإن القاعدة قتلت الآلاف في هذه الهجمات وكلهم أبرياء سفكت دمائهم القاعدة بكل وحشية ورأت أن تعلن مسئوليتها عن هذا وصار أتباعها يحاولون توسيع نطاق أفكارهم، ولابد أن نتعامل مع هذا الخطر، نحن لانريد إبقاء قواتنا في أفغانستان  ولا نريد قواعد عسكرية هناك ونحزن لخسارة جنودنا هناك وهذا أمر لا نريده ونتمنى أن نعيد قواتنا إلى بلادنا بكل فرح وسرور بمجرد أن نتأكد أن أفغانستان لن يكون فيها عنف مسلح ولن تكون فيها قوى تريد تهديد أمننا القومي.
ونحن في مهمتنا بأفغانستان نتحالف مع 46 دولة ورغم التضحيات والصعوبات لن نتراجع عن مواجهة هذا التهديد ، فهؤلاء المتطرفون قتلوا الأبرياء وحتى المسلمين، والقرآن يعلمنا أن من يقتل نفس بغير نفس فكأنما قتل الناس جميعًا، وإن الدين الحنيف الذي يعتنقه أكثر من مليار شخص أكبر بكثير من الكراهية الضيقة التي يتبناها البعض.
ونحن ندرك أن الإسلام يدعو للسلام ونعرف أن القوة العسكرية وحدها لا تكفي لمواجهة المتشددين في أفغانستان وباكستان بل رصدنا المليارات من أجل المواطنين الأفغان لكي يسيروا في طريق التنمية والتقدم.
قضية العراق:
على خلاف أفغانستان فقد كان العراق حربًا لم نضطر إليها بل اخترناها ولقد ذكرت الأحداث التي جرت في العراق أمريكا بضرورة الاعتماد على الأساليب الدبلوماسية وكسب الأصدقاء والشركاء، وإنني أؤمن بأن حكمتنا لابد أن تنمو مع نمو قوتنا، وهناك مسئولية تقع على عاتق أمريكا لمساعدة العراق في دخول مستقبل أفضل وترك العراق للعراقيين، ونحن لا نريد قواعد دائمة في العراق ولا نريد مواردهم وسنترك لهم سيادتهم ولذلك أمرت بسحب قواتنا في وقت محدد ونكتفي بالالتزام بالاتفاقيات المبرمة بحلول عام 2012.
ونحن سنساعد العراق على تدريب قواته الأمنية وتنمية اقتصاده وتطوير الحياة فيه، ولكن كعراق موحد له سيادة كشريك لنا ولن نقبل أن يعود العنف للعراق، فرغم صدمتنا في أحداث سبتمبر إلا أننا أدركنا أن التصرف بخلاف قيمنا ومبادئنا يضر الجميع، ولقد حرمت بشكل كامل استخدام التعذيب وأمرت بإغلاق جواناتانمو بحلول العام المقبل، ولذلك فإن أمريكا ستدافع عن نفسها مع احترام سيادة الدول الأخرى وسيادة القانون وسنؤدي هذا بروح الشراكة مع المجتمعات الإسلامية من أجل أن نتخلص جميعًا من المتطرفين في العالم الإسلامي.
علاقة أمريكا وإسرائيل غير قابلة للكسر
الأمريكيون وعلاقاتهم القوية مع إسرائيل معروفة وهذه الرابطة غير قابلة للكسر ومرتبطة باعتبارات ثقافية وتاريخية ووجود وطن لإسرائيل والشعب اليهودي أمر محسوم لدى الولايات المتحدة، وأتحدث هنا عن المحرقة التي تعرض لها اليهود ومقتل ستة ملايين يهودي وإن إنكار هذه الحقيقة ينم عن الجهل والكراهية، وتهديد  إسرائيل بالقضاء عليها هو خطأ خطير وفادح ويثير في أذهان اليهود أن السلام لن يتحقق، ولكن علينا أن نعترف بأن الشعب الفلسطيني عانى كثيرًا من أجل الحصول على وطن، وطوال ستين عامًا عانوا من النزوح والحرمان من الحياة الآمنة والسلام وتحملوا الإهانة اليومية بكل أشكالها.
أمريكا لن تدير ظهرها لأماني الشعب الفلسطيني في العيش بكرامه وبحقوق مشروعه، وعلى مر عقود كانت هناك مشاكل وانتهت الأمور بطريق مسدود فهناك شعبان عانيا كلاهما من ماض مؤلم، ومن السهل تبادل الاتهامات وأن يتهم كل شعب منهما الشعب الأخر، ولكننا إذا نظرنا إلى هذا النزاع من وجهة نظر واحدة فإننا لن نجد الحل إطلاقًا، ولذلك الحل الوحيد هو إقامة دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في أمن وسلام.
هذا الحل في مصلحة إسرائيل ومصلحة الفلسطينيين ومصلحة أمريكا وكل الأطراف، ولذا سأتحرك بكل تفاني من أجل تحقيق هذا الهدف مع الالتزامات المفروضة على كل طرف من الطرفين بموجب خارطة الطريق، وعلينا أن نرقى جميعا إلى مستوى مسئوليتنا.
الفلسطينيون عليهم أن يتخلوا عن العنف ولا يقاوموا من خلال العمل المسلح لأنه على مر قرون عانى الأمريكيين من العبودية ولكن لم يكن العمل المسلح هو الذي أعطاهم حقوقهم وإنما إصرارهم السلمي على نيل مطالبهم، وهذا ما حدث في مناطق كثيرة من العالم، الجميع لابد ألا يتعاملوا بالعنف في مقاومتهم لأن هذا لا دليل  على شجاعة ولا دليل على القوة ولا يمكن قبول إطلاق الصواريخ على المدنيين وآن الأوان للفلسطينيين من أجل أن يطوروا قدرتهم على الحكم وخدمة الشعب هذا للسلطة، وبالنسبة لحماس فعيها أن تدرك مسئوليتها لكي يكون لها دور في توحيد الشعب الفلسطيني وعليها أن تضع حدا للعنف وعليها أن تعترف بحق إسرائيل في الوجود.
وعلى إسرائيل أن تعترف بحق الفلسطينيين في الوجود وأمريكا لا تقبل استمرار الاستيطان الإسرائيلي لأن بناء هذه المستوطنات يعتبر انتهاكا للاتفاقيات السابقة وحان الوقت لوقف هذه الأمور، وعلى إسرائيل أن ترقى إلى مستوى مسئوليتها وتدرك أن الفلسطينيين من حقهم أن يعيشوا في السلام، واستمرار الأزمة الإنسانية في غزة وفقدان الفرص في الحياة بالضفة لا يفيد إسرائيل ولا يصب في صالح السلام، ولابد أن تتحرك إسرائيل باتجاه تحقيق ذلك.
وعلى الدول العربية أن تدرك أن المبادرة العربية كانت مهمة ولكنها ليست نهاية المطاف وعلى الدول العربية أن تتحرك لمساعدة الفلسطينيين على كيفية إدارة مؤسساتهم تمهيدًا لإقامة دولتهم ونحن سنساند كل من يريدون السلام ويتحركون في اتجاهه، ونقول للجميع إننا لا نستطيع أن نفرض السلام ولكن الكثير من المسلمين يدركون أن إسرائيل لن تختفي من الوجود وهناك في إسرائيل من يعرفون حتمية إقامة دولة فلسطين.
كفى الدموع والدماء وعلينا أن نعمل بمسئولية من أجل أن يأتي يوم ترى الأمهات في كلا الطرفين أبناءهم في سلام وأن تكون القدس وطنًا دائمًا لأبناء الديانات الثلاث، وكما هي قصة الإسراء عندما صلى موسى وعيسى ومحمد صلوا سويًا.
قضية البرنامج النووي لإيران:
أما القضية الرابعة والمثيرة للتوتر فهي مسألة السباق النووي، أما القضية الرابعة والمثيرة للتوتر فهي مسألة السباق النووي، لقد كانت هذه القضية مصدر توتر بين أمريكا وإيران وعلى مر سنوات تحدت إيران كل المطالب الدولية لها في المجال النووي، وقد لعبت أمريكا دورا في الإطاحة بحكومة إيرانية منتخبة، ولكن بعد قيام الجمهورية الإسلامية وقعت أعمال إيرانية.
نريد أن نتوقف عن التفكير في الماضي والتحرك للأمام والسؤال ما هو الذي تريد أن تفعله إيران مستقبلاً ونقول لها علينا أن تصرف بشجاعة ومسئولية ونمضي قدمًا بدون شروط مسبقة، ومن الواضح الآن أننا وصلنا لنقطة حاسمة لضمان عدم اندلاع سباق تسلح نووي يسير بالعالم إلى نهاية خطيرة، وهناك بعض النقاد يقولون إن  دولاً لها سلاح نووي ودول أخرى ليس لها، لكن أمريكا تريد عالمًا لا توجد فيه دولة تمتلك السلاح النووي، وإن أية دولة بما فيها إيران من حقها امتلاك التقنية النووية السلمية لو التزمت بمعاهدة الحد من الانتشار الأسلحة النووية، وأنا واثق أننا جميعا في هذه المنطقة سنلتزم بهذا.
قضية تحقيق الديمقراطية في منطقة الشرق الأوسط:
الديمقراطية هي التحدي التالي فأنا أعرف أنه كان هناك جدل كبير مرتبط بهذه القضية وارتباطها بالحرب على الإرهاب، ولا نريد أن تفرض دولة ما على دولة أخرى نظام حكم معين، ولكن الحكومات لابد أن تعبر عن إرادات شعوبها كذلك، ومن حق الشعوب أن تعبر عن نفسها، أمريكا لا تفترض أنها تدرك الأصلح لكل شعب، ولكن كل شعب  من حقه أن يحقق أشياء محددة مثل الحربة في التعبير والقدرة على إدارة الحكم والثقافة في حكم القانون والمساواة وان تتعامل الحكومات بشفافية ولا تسرق من شعوبها، وهذه ليست أفكار أمريكا وقيمها وإنما هي حقوق الإنسان عموما ونحن سندعمها مهما كلفنا ذلك.
ولا يوجد خط مستقيم للوفاء بهذه الوعود لكن الحكومات التي تحمي هذه الحقوق هي الأكثر استقرارًا وثباتًا، وأمريكا تحترم حق كل الأصوات السلمية طالما كان هناك التزام بحكم القانون وتندعم كل حكومة تحترم شعوبها، لأن البعض يدافع عن الديمقراطية طالما هو خارج الحكم وعندما يصل إليه يقمع حقوق الآخرين، ولذا فإن كل من يملكون زمام السلطة عليهم أن يحترموا حقوق الأقليات والتصالح وحقوق الآخرين ووضع مصالح الشعوب فوق كل شيء لأن هذه مقومات الحكم الديمقراطي.
الحرية الدينية:
الإسلام لديه تاريخ يدعو للفخر خاصة في الأندلس وقرطبة وقد رأيت هذا كطفل في إندونيسيا عندما رأيت المسيحيين يمارسون شعائرهم بحرية في بلد مسلم، وفي كل دولة لابد أن يختار الناس حريتهم الدينية بحقهم، ولكن هذا المبادىء يواجه تحديات لأن بعض المسلمين يرفضون إيمان الآخر وعقيدته رغم أنم تنوع الديانات أمر مهم  ويجب قبوله سواء للموارنة في لبنان أو الأقباط في مصر، والاختلاف بين الدين الواحد مثل السنة والشيعة يمكن أن تقود لأعمال خطيرة، ولكن علينا أن نؤمن بحرية الاعتقاد وفي أمريكا هناك قوانين للتبرع الخيري منعت المسلمين من ممارسة شعائرهم مثل فريضة الزكاة وسنحاول التعامل مع هذا الأمر، وفي أوروبا هناك تقييد  لحرية الدين والشعائر وها أمر غير مقبول وعلينا أن نستفيد من الإيمان والدين في التقريب بيننا، ونرحب بمبادرة الحوار الديني ودور تركيا الريادي في حوار الحضارات لأن هذا يكد الجسور بين الشعوب سواء كان هذا في جهود مكافحة الملاريا في أفريقيا أو غيرها.
حقوق المرأة:
أنا أعرف أن هناك الكثير من الجدل الصحي وأنا أرفض وجهات نظر البعض في الغرب أن المرأة التي يفرض عليها الحجاب تخسر حقها لكنني أقول إن المرأة التي تحرم من التعليم أيضا تخسر حقها، والمساواة للمرأة هي قضية شاملة مهمة في العديد من الدول وهناك كفاح من أجل المساواة في العديد من الدول، وأنا أرى أن النساء  لابد أن يشاركن في بناء المجتمعات مثل الرجال، ولابد أن تتحرك البشرية بشقيها في التحرك نحو تحقيق التنمية، لا أرى أن المرأة تختار نفس الاختيارات لكي تحصل على المساواة ولكننا نرفض الإجبار أن تجبر المرأة على أداء دور معين.
التنمية الاقتصادية والهوية الثقافية:
أريد أن أقول إنه إزاء العولمة والإنترنت فإنها أدوات لنقل المعرفة لكنها قد تنقل العنف والإباحية وكذلك التجارة لها ملامح إيجابية وسلبية، وهذا التغيرات تحمل الخوف من أن الحداثة والعصرنة قد تحرمنا من هوياتنا الثقافية ولا حاجة لخلق تناقض بين الهوية الثقافية والحضارة والتقدم، والمجتمعات الإسلامية يمكنها أن تحافظ على ثقافتها وهويتها بينما تنطلق في طريق التنمية والحضارة، نحن نريد مشاركة أكبر فيما بيننا من خلال التعليم وتبادل المنح الدراسية.
مازال ينبض في قلوب الملايين من الناس الإيمان بالآخرين وقدراتهم وهذا ما أحضرني إليكم هنا فنحن لدينا القدرة على تشكيل العالم الذي نريده، وعلينا أن نتذكر ما قاله لنا القرآن من أن الخلق كان من شعوب وقبائل للتعارف، والتلمود يقول لنا إن التوراة خدمت هدفًا واحدًا وهو تعزيز السلام والإنجيل يقول إنه يبارك صانعي السلام.
شكرا

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal