الرئيسية » الاخبار العربية والعالمية » خامنئي يدلي بصوته في الانتخابات الإيرانيه وتوقعات بنسبة إقبال كبيرة على الاقتراع
خامنئي يدلي بصوته في الانتخابات الإيرانيه وتوقعات بنسبة إقبال كبيرة على الاقتراع

خامنئي يدلي بصوته في الانتخابات الإيرانيه وتوقعات بنسبة إقبال كبيرة على الاقتراع


الحملات الانتخابية أن العدد سيزيد عن 35 مليون ناخب بما يعادل 70% من إجمالي من يحق لهم الاقتراع.
ويشير المحللون إلى أن التصويت في الانتخابات يأتي بعد حملات انتخابية قوية للمرشحين شهدت حالة من الحراك السياسي في الشارع الإيراني ستسفر عن مشاركة واسعة في الاقتراع، وذلك يتضح من خلال الاستعدادات الشعبية التي ترافقت مع حملات الدعاية الانتخابية في الأيام الماضية.
وقد انصبت شعارات المرشحين على الاقتصاد المتدهور ومستوى الحريات العامة، وسياسة إيران الخارجية، واتهم الإصلاحيون سياسات الرئيس نجاد بسحب البلاد إلى الهاوية.
وتقول ماندانا نجاربور من سكان أصفهان: "مير حسين موسوي ليس فقط ما نريده وإنما هو أفضل من المرشحين الآخرين وعلى الأقل فهو قادر على تغيير الوضع لأننا لا نريد بقاء الأمور كما هي لا أحد يريدها هكذا".
مخاوف من تزوير الانتخابات لصالح نجاد وأكد كثيرون من أنصار موسوي أنهم سيصوتون له بسبب إحباطهم من الرئيس الحالي وسياساته، حيث يقول علي رضا باكداد الطالب بالجامعة: "سأعطي صوتي قطعًا لمير حسين موسوي لأنه سيأتي ويغير هذا الوضع المروع الحالي الذي نخسر فيه كل شيء".
وأثير في الأيام الماضية الحديث عن تزوير لحساب الرئيس نجاد في ظل هيمنة حلفائه على وزارة الداخلية والأجهزة المختصة بإجراء الانتخابات.
ورفع الإصلاحيون شعارات تندد بنجاد وتصفه بالكذاب وهددت الشعارات المرفوعة بتفجير الوضع برمته وتحويل إيران إلى جهنم إذا زورت النتائج لغير صالح المرشح مير حسين موسوي العائد إلى الحياة السياسية بعد غياب استمر عشرين عامًا، والذي نجح وبسرعة فائقة في لفت أنظار الشباب إليه رغم أن معظمهم لم يكن يعرف عنه شيئًا.
وكان الحدث الأبرز في الفترة الأخيرة هو لقاء رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام هاشمي رفسنجاني مع المرشد الأعلى علي خامنئي، حيث أكد الأول أن هناك بركانًا يغلي في الصدور، يكاد يثور، في إدانة لسياسات الرئيس محمود أحمدي نجاد، واتهاماته التي وجهها للجميع.

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal