الرئيسية » الاخبار العربية والعالمية » روسيا تعتذر عن استقبال الرئيس صالح لاستكمال العلاج في موسكو و الإرياني يلتقى صالح في قصر المؤتمرات بالرياض لأكثر من 24 ساعة
روسيا تعتذر عن استقبال الرئيس صالح لاستكمال العلاج في موسكو و الإرياني يلتقى صالح في قصر المؤتمرات بالرياض لأكثر من 24 ساعة

روسيا تعتذر عن استقبال الرئيس صالح لاستكمال العلاج في موسكو و الإرياني يلتقى صالح في قصر المؤتمرات بالرياض لأكثر من 24 ساعة


هويته ان صالح غادر فعلا المستشفى بعد تحسن حالته الصحية الى قصر المؤتمرات في الرياض, موضحا بأن صالح لا يزال يعاني من مشاكل في الرجلين, موضحا بأن " عودة صالح الى اليمن مستبعدة في الوقت الحالي ", مستدركا بقوله : " لكن لا يمكن التنبّؤ بما سيقدم عليه صالح خلال الأيّام المقبلة، فكلّ الاحتمالات تبقى واردة، لِما يُعرف عن الرئيس من مناورات لا يمكن التكهّن بها""
وأفاد المصدر أنّ "رئيس الوزراء علي مجور لا يزال في المستشفى، وكان مقرّرا خروجه مساء السبت إلّا أنّه لم يغادر، ويُتوقّع خروجه خلال اليومين المقبلين"، مؤكّدا أنّ "محاولات حثيثة تُجرى حاليّا في الرياض لإجراء صلح بين الأطراف اليمنيّين لإنهاء الأزمة السياسيّة في البلاد، على أن يعلن عنه قبل 15 رمضان الجاري في حال نجاح هذه المساعي".
يأتي بعد ان قالت مصادر امريكية إن الرئيس صالح الذي غادر المستشفى العسكري بالعاصمة السعودية الرياض مساء السبت ودخل فترة نقاهة قرر نهائيا ألا يعود إلى اليمن وذلك للضغوط الامريكية التي مورست عليه وخوفه من محاكمة مثل الذي أجرتها الثورة المصرية للرئيس السابق محمد حسني مبارك.
في ذات السياق أفادت مصادر في الحزب الحاكم باليمن, إن هناك مشاورات مكثفة تجريها المملكة العربية السعودية مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بغرض التوصل الى اتفاق يفضي الى نقل سلمي للسلطة في اليمن وتخلي الرئيس عن صلاحياته لنائبه عبد ربه منصور هادي استنادا الى المبادرة الخليجية مع بعض التعديلات التي تجعل المبادرة ممكنة التنفيذ.

اعتذرت الحكومة الروسية عن استقبال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بغرض استكمال العلاج في موسكو.
ونقلت صحيفة " إيلاف " اللندنية, عن مصادر موثوقة ان الكرملين الروسي أبلغ الرئيس صالح عبر القنوات الديبلوماسية أن الإمكانيات الطبية السعودية تضاهي مثيلاتها الروسية وبالتالي فإن الخيار الأمثل هو استكمال علاجه في الرياض تحت إشراف طاقم طبي سعودي.
وكانت ترددت انباء عن مصادر سياسية ان السلطات الألمانية رفضت منح صالح فيزة علاجية باسم رئيس اليمن, الأسبوع الماضي ، وأنما عرضت عليه استقباله كموطن يمني, الا ان مصادر ديبلوماسية في صنعاء نفت هذه الأنباء

مصدر: صالح قرر نهائيا عدم العودة لليمن.. واشنطن ترحب بمبادرة جديدة لإنهاء الأزمة قدمها الرئيس اليمني
التغيير - صنعاء :
قدّم النظام مبادرة جديدة لاقت استحساناً لدى الولايات المتحدة، لإنهاء الأزمة في اليمن، وفق ما أعلن أحمد الصوفي مستشار الرئيس اليمني.
وقال مستشار صالح لـ"راديو سوا" إن المبادرة تستند إلى التوجه إلى انتخابات مبكرة دون ترشيح صالح نفسه مجدداً: "نحن الآن تقدمنا بمبادرة إضافية تشمل انتخابات مبكرة شريطة ألا يرشح الرئيس نفسه، ولا أن يقدم أحد أبنائه للترشيح. ونحن الآن نتداول في مسألة كم تحتاج عملية التحضير لهذه الانتخابات. فاليمن نظام ديموقراطي".
غير أن محمد العسلي عضو اللقاء المشترك قال لـ"راديو سوا" إنه لا يوجد ما يستدعي وضع مبادرة جديدة بديلاً عن المبادرة الخليجية، وقال: "حتى إذا كانت المبادرات الأخيرة تتكلم عن انتخابات مبكرة فإن المبادرة الخليجية تتكلم عن انتخابات مبكرة حيث تكون هناك خلال شهرين انتخابات رئاسية".
وقال علي الديلمي عضو اللجنة التنظيمية للثورة لـ"راديو سوا" إن على المجتمع الدولي التحرك لحل الأزمة في اليمن، وقال: "الترتيبات الآن هي لم تعد فقط تحركات شبابية بقدر ما هي أيضا الحاجة إلى المساعدة الدولية للشباب لأن الشباب يشعرون أن الجانب الدولي الذي هو متعاون في سوريا ومع الشباب في سوريا هو على نقيض ذلك في اليمن وإنما هو أيضا بدلا من أن يساعد الشباب هو يساعد أطراف السلطة".
وقال علي الديلمي إن الاستمرار في الاعتصام هو الخيار الوحيد أمام اليمنيين للإصرار على مطالبهم: "الشباب مستمرون في الساحات حتى تتحقق أهدافهم، فحتى لو تم نقل السلطة سيستمرون في الساحات لمتابعة كيف سيتم تنفيذ أهداف ومطالب الثورة الشبابية، لكنهم في المقابل مصرون على الثورة لأنها هي آخر أمل لديهم".
من جهة أخرى قالت مصادر أمريكية إن الرئيس علي عبد الله صالح الذي غادر المستشفى العسكري بالعاصمة السعودية الرياض مساء السبت ودخل فترة نقاهة قرر نهائيا ألا يعود إلى اليمن.
وعزت المصادر في تصريحاتها لصحيفة " الشرق الأوسط " ذلك للضغوط الأمريكية التي مورست عليه وخوفه من محاكمة مثل الذي أجرتها الثورة المصرية للرئيس السابق محمد حسني مبارك.

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal