الرئيسية » الاخبار العربية والعالمية » مقتل العولقي .. بين التحركات القانونية والهجمات الانتقامية للقاعدة
مقتل العولقي .. بين التحركات القانونية والهجمات الانتقامية للقاعدة

مقتل العولقي .. بين التحركات القانونية والهجمات الانتقامية للقاعدة


عملية الاستهداف جاءت بدون محاكمة أو أي إجراء قانوني، وهذا يعد استباحة لدم العولقي وبعيدا عن نطاق القانون، مشيرا إلى انه كان من المفترض أن يتم القبض على العولقي في أي تهمة وتقديمه للمحاكمة وفق القانون.

وأكد أن هناك تحركا من قبل عدد من المحاميين اليمنيين للتعاون مع أسرة أنور العولقي لاتخاذ الإجراءات القانونية بشأن مقتله، مضيفا أن ذلك سيكون عن طريق اعداد ملف متكامل وتجميع الأدلة حول عملية الاغتيال، وبموجبه سيتم تحديد الإجراء القانوني ضد الادارة الأمريكية والحكومة اليمنية في ظل المعطيات التي سيتم التوصل لها من خلال اعداد الملف.

وبدوره، قال المحامي والناشط الحقوقي اليمني غازي السامعي إن القتل خارج نطاق القانون يعد جريمة، وفي حالة قتل انور العولقي يصير الأمر جريمتين، الأولى كون من نفذ عملية الاغتيال هي قوات أجنبية عن طريق طائرة أمريكية وفي هذه الحالة هناك خرق للسيادة اليمنية، وبذلك تكون الحكومة اليمنية مسائله عن التفريط بالسيادة الوطنية.

واوضح السامعي لوكالة انباء (شينخوا) أن الجريمة الثانية في مقتل العولقي هي انه لا يجوز القتل خارج نطاق القانون مطلقا، والاصل تقديم أي متهم للقضاء ليقول القضاء كلمته، فإن صدر حكم بالاعدام فيجب أن يتم تنفيذه باشراف قضائي وفي الأطر القانونية.

على الجانب الاخر، توقع مسئول أمني في وزارة الداخلية اليمنية في تصريحات لوكالة أنباء (شينخوا) أن يقوم القاعدة بتنفيذ هجمات ارهابية تستهدف العديد من المصالح سواء أو المحلية في اليمن، خلال المرحلة القادمة ردا على مقتل القيادي انور العولقي .

وأوضح أن مقتل قيادي بمثل انور العولقي في تنظيم القاعدة يعد ضربة قوية للتنظيم ، غير أن مقتله لا يعد نهاية الحرب على الارهاب في اليمن ، فالحرب ضد الارهاب دائمة ومستمرة، حسب قوله.

وأكد استمرار عمل الأجهزة الأمنية اليمنية مع الشركاء الدوليين في مجال مكافحة الاهاب ، مشيرا إلى أن مقتل العولقي سيعزز الشركة مع الأسرة الدولية أكثر في مواجهة الارهاب.

ويرى الباحث اليمني في مركز ((سبأ)) للدراسات الاستراتيجية محمد سيف حيدر في تصريحات لوكالة أنباء (شِينخوا) أن " الانتقام لمقتل العولقي امر وارد ، وأن الرد سيكون على مقتل العولقي واسامة بن لادن ".

وأعرب حيدر عن اعتقاده بأن تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب كان يجهز لهجمات عن طريق انتحاريين أو قنابل سامة لتنفيذ هجمات انتقامية بشأن مقتل أسامة بن لادن ، وأن التوجه النهائي لتنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب سيكون لاستهداف المصالح الغربية في اليمن وخارج اليمن، على اعتبار ان المصالح الغربية هي الهدف المفضل بالنسبة للتنظيم.

واستبعد أن يقوم تنظيم القاعدة باستهداف مصالح محلية، لافتا إلى توقعه بأن يستهدف القاعدة المصالح الغربية خارج اليمن.

وكان مصدر أمني يمني مسئول قد أعلن أمس الجمعة أن القيادي في تنظيم القاعدة أنور العولقي الذي يعد المطلوب رقم واحد عالميا بعد أسامه بن لادن الزعيم السابق لتنظيم "القاعدة"، قد لقي مصرعه مع عدد من رفاقه من عناصر التنظيم في غارة جوية ناجحة بمحافظة الجوف (143 كم ) شمال غرب العاصمة اليمنية صنعاء .

وكانت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) قد نقلت عن المصدر الأمني قوله "إن العولقي قتل إلى جانب الإرهابي سمير خان وهو أمريكي الجنسية من أصل باكستاني متخصص في برامج الكمبيوتر التابعة لتنظيم "القاعدة"، كما قتل في الغارة شخصان آخران كانا مرافقين لهما.

وأضاف أن هذه العملية الناجحة تمت بعد عملية متابعة ومراقبة ورصد من قبل أجهزة الأمن اليمنية لتحركات الإرهابي أنور العولقي ومن معه الذين لقوا مصرعهم.

وتشهد اليمن نشاطا متزايدا لعناصر تنظيم القاعدة في عدد من المدن الشرقية والجنوبية مستغلة تدهور الأوضاع الأمنية بسبب الاحتجاجات المطالبة باسقاط النظام والتي اندلعت بداية فبراير الماضي.

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal