الرئيسية » الاخبار العربية والعالمية » مجلس الأمن: « فرملة » روسية لمشروع قرار حول اليمن
مجلس الأمن: « فرملة » روسية لمشروع قرار حول اليمن

مجلس الأمن: « فرملة » روسية لمشروع قرار حول اليمن


مناقشة مشروع القرار»، بعدما كانت بين الدول المتحمسة لإصداره الأسبوع الماضي.
ورأت الدول الأوروبية في «البرود الروسي المفاجئ» خلال اجتماع المجلس «تكتيكاً للعب على مسارات مشاريع القرارات» بعد محاولة روسيا إشغال المجلس بمسألة اليمن في الفترة التي سبقت استخدام الفيتو ضد مشروع القرار المتعلق بسورية.
وشدد ديبلوماسي أوروبي على «الاستمرار في التحرك حتى إصدار قرار في مجلس الأمن» على أن يطرح مشروع القرار «على الدول الخمس الدائمة العضوية في المجلس أولاً ثم على باقي أعضاء المجلس من الآن وحتى نهاية الأسبوع». وأضاف أن مشروع القرار سيتضمن «دعم تطبيق المبادرة الخليجية ودعوة الأمين العام للأمم المتحدة لتقديم إحاطة إلى مجلس الأمن خلال 15 يوماً من تبني القرار، ودعوة كل الأطراف إلى احترام حقوق الإنسان في اليمن ووقف العنف».
وقالت مصادر مجلس الأمن إن مشروع القرار «لن يتضمن فرض عقوبات ولن يكون تحت الفصل السابع، بل سيقتصر على توجيه رسالة سياسية إلى الرئيس صالح وباقي الأطراف في اليمن لتطبيق المبادرة الخليجية».
وقال ديبلوماسي أوروبي إن «روسيا حاولت إلهاء المجلس بموضوع اليمن لتأخير تبني قرار في شأن سورية، وها هي اليوم تحاول إبطاء العمل على مشروع القرار المتعلق باليمن». لكن المصدر نفسه أشار إلى أن «العقبات أمام مشروع القرار المتعلق باليمن أقل تعقيداً بكثير من تلك التي واجهت مشروع القرار في شأن سورية».
وتوقعت مصادر المجلس أن «يوزع مشروع القرار خلال الأسبوع الحالي على أعضاء مجلس الأمن على أن تبت مسألة طرحه على التصويت الأسبوع المقبل».
ولاقت الصين السياسة الروسية بتأخير إصدار قرار حول اليمن من خلال «دعم الحوار وجهود الوساطة لكن من دون وضع إطار زمني»، على ما قال ديبلوماسي صيني طلب عدم ذكر اسمه. وأضاف أن «المهم تطبيق المبادرات والجهود والاتفاقات وليس وضع الإطار لهذا التطبيق». وقال المصدر نفسه إن «الرئيس صالح لم يقل أبداً أنه ضد المبادرة الخليجية ومن الأفضل النظر إلى السبب الرئيسي لتأخير تطبيق المبادرة الخليجية إذ أن صالح ليس العقبة الوحيدة».
وشدد بن عمر في إحاطته على «إجماع اليمنيين على ضرورة التحرك في أسرع وقت لتطبيق الانتقال السريع والسلمي للسلطة». وفيما أشار إلى «نشاط تنظيم القاعدة وسيطرته على ثلاث مدن حيوية في الجنوب» قال إن «مجلس الأمن من خلال اجتماعه عبر عن تخوفه الكبير من تدهور الوضع في اليمن وسيتخذ المجلس الإجراء الذي يراه مناسباً». وأوضح بن عمر أن المشاورات الجارية في اليمن الآن تدور حول «عدد من القضايا العالقة المتعلقة بنقل السلطة وصلاحيات الرئيس ونائب الرئيس في المرحلة الانتقالية». وأضاف أن الجهود قائمة حالياً «لتطبيق الاتفاق الذي تم التوقيع عليه بين الحزب الحاكم والمعارضة ووضع آليات لذلك».
نقلا عن " الحياة اللندنية "

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal