الرئيسية » الاخبار العربية والعالمية » جنازة رسمية لـ"شهيدة الحجاب" في مصر بعد تشييعها بألمانيا
جنازة رسمية لـ"شهيدة الحجاب" في مصر بعد تشييعها بألمانيا

جنازة رسمية لـ"شهيدة الحجاب" في مصر بعد تشييعها بألمانيا


تكون "جنازة الشهيدة رسمية، يشارك فيها جميع القيادات الشعبية والتنفيذية وممثلي المجتمع المدني في كافة صوره".
كما أكد السفير المصري في ألمانيا، رمزي عز الدين، أن السفارة ستقوم تضامنًا مع أسرة الشهيدة المصرية بإقامة دعوتين قضائيتين، الأولى "جنائية" ضد المتهم بالقتل، حيث وجه له المدعى العام الألماني بالفعل تهمة القتل العمد، مطالبًا بتوقيع أقصى عقوبة، وهى السجن مدى الحياة بدون إمكانية العفو، والدعوى الثانية "مدنية" للتعويض تضامنًا مع الزوج.
وقبل نقل الجثمان أقيمت اليوم صلاة الجنازة على روح الشهيدة (32 عامًا) بمسجد "السلام" في العاصمة برلين، بمشاركة السفير المصري، وأعضاء السفارة، وأعداد غفيرة من أبناء الجاليات العربية. ويرافق الجثمان "طارق الشربيني"، شقيق الضحية التي كانت حاملاً في شهرها الثالث، وابنها "مصطفى" ذو الأعوام الأربعة، والذي شاهد الحادث.
وأعقبت صلاة الجنازة مظاهرات حاشدة شارك فيها مئات من أبناء الجاليات الإسلامية والعربية، أمام مجلس بلدية مدينة "نويا كولن"، منددين بـ"التطرف والعنف، الذي يمارس ضد المسلمين"، وفقًا لما نقل موقع "أخبار مصر"، التابع لاتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري.
ووصف مركز سواسية المصري لحقوق الإنسان مقتل الدكتورة "مروة" بسبب ارتدائها الحجاب بأنه "سبة في جبين الحضارة الغربية التي تدعي الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان"، وطالب المركز الحكومة الألمانية بضرورة تطبيق القانون على الجاني "دون محاباة، خاصة أنه ارتكب جريمة تخالف جميع الشرائع والأعراف والمواثيق الدولية".
وقال "طارق"، شقيق "مروة": إن "علوي علي عكاز"، زوج شقيقته الذي يرقد منذ الحادث في مستشفى جامعة دريسدين، أفاق من الغيبوبة، التي ألمت به جراء إصابته برصاص الشرطة، فضلا عن الطعنات، ولكنه أصيب بحالة "هيستريا" (هياج) بعدما علم بمقتل زوجته.
وكشف الشقيق في اتصال هاتفي أمس مع برنامج "90 دقيقة" على قناة "المحور" المصرية الخاصة، أن زوج شقيقته أخبره بأن القضاة الثلاثة الذين كانوا على المنصة لم يحركوا ساكنا عندما كان المتطرف الألماني يطعن زوجته.
وأضاف: "حينما تدخل زوجها طعنه القاتل أيضا، وبعد مرور ما يزيد على خمس دقائق دخلت الشرطة إلى قاعة المحكمة، فما كان منها إلا أن أطلقت الرصاص على الزوج، بدلا من أن تطلقه على الجاني".
وشدد طارق على أن زوج شقيقته أكد له بما لا يدع مجالا للشك أن الشرطة كانت تقصد إطلاق النار عليه، وأن إصابته بالرصاص لم تكن أبدا عن طريق الخطأ كما زعمت الشرطة.
وكانت الدكتورة "مروة" قد سافرت قبل ست سنوات مع زوجها، المعيد في معهد الهندسة الوراثية بجامعة المنوفية في دلتا مصر، إلى ألمانيا من أجل الدراسة، بعد أن حصل على منحة من معهد "ماكس بلانك"، وكان الزوج يستعد لمناقشة رسالته لنيل درجة الدكتوراه في أوائل أغسطس المقبل.
وتعود بداية المأساة إلى نحو عام، عندما نشبت مشاجرة بين الدكتورة "مروة" ومواطن ألماني من أصل روسي، يدعى "أليكس" داخل إحدى الحدائق، فما كان من هذا المواطن إلا أن نزع حجابها، وسب دينها، ووصفها بالإرهابية، فرفعت مروة دعوى قضائية، وحكم القضاء لها بتغريم المتهم 750 يورو، إلا أنه استأنف الحكم.
وأثناء نظر القضية الأربعاء الماضي انهال عليها بنحو 17 طعنة في أنحاء متفرقة من جسدها، وحينما تدخل زوجها للدفاع عنها طعنه أيضا، وبعد دخول الشرطة إلى القاعة أطلقت الرصاص على الزوج بدلا من إطلاقه على المجرم الألماني.

Funeral of the "?ahide veil" in Egypt after Chieaha Germany
Hits: 146
Islam Today / agencies
Common body of the Egyptian doctor was fatally stabbed inside a court in Germany late last week, because of its defense of wearing the hijab, in the "funeral" on Monday, with the German capital Berlin, has witnessed angry protests in which hundreds of Arab and Muslim communities, after the prayers the deceased to the funeral, which became known as the "?ahide veil," and up her body to Cairo on Sunday evening.
The governor of Alexandria, Adel Labib, the allocation of a special burial site of the "martyred" Dr Marwa El-Sherbini, at the expense of maintaining the "Nasiriyah", west of Alexandria, noting that it had been decided to be "martyred official funeral, attended by all the grass-roots leadership, executive and civil society representatives in all its forms. "
As the Egyptian Ambassador in Germany, Ramzi Izz al-Din, the embassy will be in solidarity with the family of the martyred Egyptian judicial administration of invitations, the first "criminal" against the accused of murder, where the German prosecutor has already charged with murder, and called for the maximum penalty, imprisonment for a life without the possibility of amnesty, and the second case, "civil" for solidarity with the husband.
Prior to the transfer of the body after funeral prayers for the spirit of woman (32 years) the mosque of "peace" in the capital Berlin, with the participation of the Egyptian ambassador, and members of the embassy, and large numbers of people of Arab communities. Accompanying the body, "Tarek El-Sherbini," the brother of the victim was pregnant in her third month, and her son, "Mustafa" of four years, and who saw the incident.
The demonstrations followed a massive funeral prayers attended by hundreds of Arab and Muslim communities, before the City Council "NOYANT Colin", denouncing the "extremism and violence against Muslims," according to the transfer of the "News" Egypt of the Egyptian Radio and TV Union.
The Sawasya Center for Human Rights Dr killing "Marwa" by wearing the veil as "an affront to Western civilization, which claims to be democratic and respect human rights" and demanded that the German Government Center need to apply the law to the offender, "without bias, particularly that committed a crime in violation of all laws and customs and international covenants. "
He said, "Tariq," the brother "Marwa": "The Alawi Ali crutch," the husband of his sister, who has been since the accident in the University Hospital of Dresden, he woke from the coma, which have affected the result of being shot by the police, as well as the stabbing, but the situation was "Hestrea" (agitation), once they learned the death of his wife.
A brother in a telephone conversation yesterday with the program "90 Minutes" on channel "axis" for the Egyptian, the husband of his sister told him that the three judges who were on the podium did not intervene when he was challenging the extremist German wife.
He added: "When the intervention of the killer stabbed her husband also, and after more than five minutes, the police entered the court room, what was the only shot the husband, rather than the label used by the offender."
Tariq stressed that the brother-in-law assured him beyond any doubt that the police intended to fire him, and he were not never shot by mistake as alleged by the police.
The Dr. "Marwa" I had six years ago with her husband, restorer of the Institute of Genetic Engineering, University of Menoufiya in the delta of Egypt, to Germany to study, having received a grant from the Institute, "Max Planck", and the husband was prepared to discuss his PhD in early August.
And return to the beginning of the tragedy about a year, when a brawl broke out between Dr. "Marwa" and a German citizen of Russian origin, named "Alex" in a park, what the citizen was only on her, insulting her religion, describing them as terrorist, raising Mroué lawsuit, The court sentenced the defendant has been fined 750 euros, but he appealed the sentence.
During the hearing last Wednesday, beat for about 17 stab in the different parts of her body, and when the intervention of her husband by stabbing him to defend well, and after the police fired bullets into the room to her husband rather than the German release of the

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal