الرئيسية » إرشيف المقالات » الصحافة التي يحتاجها الوطن والانسان !!* بقلم / محمد صادق العديني
الصحافة التي يحتاجها الوطن والانسان !!* بقلم / محمد صادق العديني

الصحافة التي يحتاجها الوطن والانسان !!* بقلم / محمد صادق العديني


*ببساطه أقول :*

*الصحافة التي يحتاجها الوطن والانسان** !!*
*بقلم / **محمد صادق العديني**
البيضاء نيوز_
نحتاج إلى صحيفة تكون , بالفعل مساحة خضراء، وفضاء فسيح للكلمة الشجاعة
المسئولة..لا ممنوعات أو محظورات مسبقة.. وليس هناك عقد أيديولوجية أو حسابات
خاضعة لمصالح شخصية أنانية وضيقة..
وفي أحداث عظيمة وزاهيه , كهذه التي نعيشها في ظل ثورات الربيع العربي ..تصبح
حاجتنا مصيرية إلى صحيفة تؤمن أن الوطن حرية تعبير سقفها السماء.. وأن المواطن
يجب أن يكون حراً حتى يكون شريكاً محورياً أساس ورئيسي في صناعة حاضر سعيد أو
تعيس، ورسم معالم مستقبل مشرق أو مظلم .. وأن الأوطان التي لا تمنح مواطنيها
العزة والكرامة ليست أوطاناً، تماماً مثلما لا يستحق أن يكون المواطن مواطناً
شريكاً مادام يغيّب عقله، ويتنازل عن حقه، ولا يسعى إلى التغيير. والانتصار
لإرادته.. غير خانع أو ذليل.
فهناك – للأسف الفاجع - الكثير من "الصحف التي لا تستحق القراءة، بل إن العديد
منها حبرها أسود قاتم، تنقل تعاستها إليك بمجرد تصفحك لها"، ويصبح لزاماً عليك
الاغتسال والتطهر من أدرأن كلمتها وآثام أحرفها السامة..
لذلك يصبح من المهم لأي صحيفة وكتيبة محرريها أن يمتلكوا القدرة والعزيمة التي
لا تتزعزع ، لتحديد معالم سيرها بوضوح ومبدئية وشجاعة والتزام وطني مشرف، وأن
تخطو بثقة واعتزاز، غير عابئة بكل هذا الكم الهائل من العثرات والحفر التي
تشوه أرضنا وتنغص علينا الحياة.
يجب أن يكون ’الإعلام معقلاً ضد كل الذين يرفضون محاجاجتنا حول خبايا نفوذهم
وامتيازا تهم، وفسادهم..يجب أن تكون الصحافة قلعة شامخة لا تؤثر فيها قنابل
المدافع ،وعواصف الردة والكبت والمصادرة.

أقلام محرريها وكتابها مصنوعة من الرصاص الذي لا يصوب إلا من أجل الوطن
انتصارا لقضاياه وحقوق مواطنيه المشروعة. ولا شك، أيها الزملاء الاعزاء , يا
شركاء التعب ومهنة الحقيقة , تدركون أنه يخطئ من يتصور أن القراء لا يكتمل
لديهم الوعي للتميز بين الكلمة الشريفة المسئولة.. وتلك الملتوية اللعوب، بين
الكلمة الصادقة الشجاعة ونقيضها الكذوبة الباهتة.
فالقراء بذكائهم الفطري وبطبيعة انتمائهم الوطن ،وبعمق إحساسهم بمشكلاتهم
وقضاياهم الحيوية،يحسنون الحكم على ما تطالعهم به الصحف من كتابات.. وأنجح هذه
الكتابات تلك التي تعبر عن خلجات صدورهم وتخوض معارك الدفاع عن قضاياهم
وحقوقهم، إذ يجدون كلماتها تعبيراً صادقاً عن إرادتهم، ويصبح كتابها في
الميزان الشعبي أعلاماً للكلمة الحرة المقاتلة دفاعاً عن الشعب وتاريخه وتراثه
وحقوقه، فيحتلون مكانة رفيعة ووطيدة في قلوب الجماهير، وتدين الملايين لهم
بالحب والوفاء وتضعهم بين ألمع صفحات التاريخ..
هكذا قال من قبلي ناصحاً من كان قبلكم , ولا أزيد.
*- **إشارة الختام لعميد الصحافة العربية محمد حسنين هيكل**:
* ) إن بعض الناس مستعدون لسلخ بطون أمهاتهم ليصنعوا منها أوتاراً يعزفون
عليها لكل حاكم( !!
----------------------------------
* الرئيس التنفيذي لمركز التأهيل وحماية الحريات الصحافية CTPJF


التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal