الرئيسية » الاخبار المنوعة » لمكافحة الإباحية.. الصين تحارب "جوجل"
لمكافحة الإباحية.. الصين تحارب "جوجل"

لمكافحة الإباحية.. الصين تحارب "جوجل"


ويترعرعوا في مثل تلك البيئة البذيئة والإباحية المبتذلة.
وتلك الأسباب وغيرها دفعت الجهة المختصة بشئون الدولة الصينية في نهاية يونيو الماضي إلى اتخاذ إجراءات عقابية بحق جوجل، وتعليقه خارج البلاد لفترة مؤقتة، وإرغامه على تصحيح أخطائه على الفور، والتنقية الشاملة لكافة المحتويات الإباحية والمبتذلة.
ويتزامن طلب الحكومة الصينية مع خطط مدينة بكين لتجنيد عشرات الآلاف من المتطوعين لمراقبة مواقع الإنترنت، وفيها المواقع التي تقدِّم خدمات صحية وعلمية بهدف التوعية بالصحة الجنسية.
ووضعت وزارة الصحة إجراءات ستبدأ تنفيذها في يوليو تحظر على غير المهنيين والمتخصصين بلوغ المواقع التي تشتمل على دراسات وبحوث متعلقة بالصحة الجنسية.
وأوضحت "شينخوا" أنّ السلطات ستطلب من المتطوعين إبلاغها إذا صادفوا أي محتوى "بذيء"، أو إذا عثروا على مستخدمين يظهر عليهم أي سلوك "غير متحضر" لدى تصفح الإنترنت.
وكانت الحكومة الصينية أمرت في الآونة الأخيرة بتزويد كل أجهزة الكمبيوتر الشخصية الجديدة ببرنامج "السدّ الأخضر" المصمم لحجب أي مواد إباحية اعتبارًا من أول يوليو المقبل، في إطار حملتها لحماية القاصرين من المحتوى "الضار" للإنترنت.
وسبق أن أغلقت السلطات الصينية 44 ألف موقع إلكتروني، واعتقلت ما يقارب 868 شخصًا لمحاربة ما أسمتها بـ"الإباحية الجنسية عبر الإنترنت".
ضد الدعارة
وتتفق الإجراءات الصينية مع الحملة التي بدأتها مؤخرًا لقمع الدعارة، وقال تشن جي بينج (نائب مدير اللجنة الأمنية) في تبريره للحملة: إن الدعارة "أصبحت قضية اجتماعية خطيرة، ويجب تحقيق نتائج ملموسة من تلك الحملة الجديدة"، وفق ما نشرته وكالة أنباء "شينخوا" الرسمية عن صحيفة "تشاينا ديلي".
والحملة التي تتولاها الشرطة تستمر ثلاثة أشهر؛ حيث بدأت في نهاية يونيو الماضي، وتستمر حتى أكتوبر قبيل الاحتفال بالذكرى الستين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.
وتستهدف 3 فئات من المخالفين أو المجموعات التي "تجبر وتغري وتسمح أو تعرض نساء بهدف البغاء، والذين يُدِيرون أماكن التسلية ويسمحون أو يعرضون البغاء، بالإضافة إلى أي فرد يسلك أنشطة غير قانونية مع القاصرات". وعلى هذا الأساس تتسلط أعين الرقابة بقوة على الملاهي الليلية والحمامات العامة ومراكز التدليك، فضلاً عن الفنادق.
وطبقًا لإحصاءات وزارة الأمن العام فإنّ الدعارة نمت في السنوات الأخيرة في الصين، وتقوم الشرطة بالتحقيق في نحو 140 ألفًا من حالات الدعارة سنويًا أو حوالي 383حالة كل يوم، ويشتبه في تورُّط نحو 250 ألفًا من الجناة سنويًا، ويشمل ذلك العاهرات والعملاء.
وكانت السلطات الصينية قد أطلقت حملة أخرى في أبريل الماضي تستمر طوال العام ضد الاتجار بالأطفال والسيدات، وخلالها أنقذت الشرطة 196 طفلاً و214 امرأة، وقضت على 72 عصابة لتجارة البشر في الفترة من 9 أبريل إلى 4 مايو، وفقًا لوزارة الأمن العام.
ومعروف أن الصين تقوم مع اقتراب أي حدث كبير بحملات لمكافحة الآفات الاجتماعية، مثل ما حصل في العام الفائت قبل بدء أولمبياد بكين في أغسطس، وينطبق الأمر كذلك على العيد الستين لتأسيس الجمهورية الذي تريد الصين الاحتفال به بحفاوة.
لمكافحة الإباحية.. الصين تحارب "جوجل"

Translation: Arabic » English

To combat child pornography.. China fights "Google"
albaidanews. News "Islam Today"
Jalal Mljugi
Dissemination of pornographic images.. Sabotage the minds of young people.. Corruption of society to achieve the greatest profits.. Refused to correct the false and erroneous information about China... Charges by the State of communism more than a billion people for an explanation of its search engine browse the famous "Google" in China.
A few days China's actions against Google with the campaign against prostitution in the country as a "tumor in the body of the society." Chinese authorities said: "The deployment of Google by a large number of pornographic images and video content is considered one of platitudes the main reasons that pushed it to try to conceal him in China, as well as its failure to remove these images and to correct misinformation published by the country." Although the authorities sent to Google Inc. reports in January and April on the size of the irregularities by Google in China, but it did not work to correct them.
Among the other reasons that have prompted China to take such action against the Google, "a serious violation of the laws and regulations in the state and its attacks on the physical and mental health of young people through misinformation and platitudes offered by them, and demanded the search engine world to officially apologize for that."
They added: "The Google ignored its responsibility towards society and the public interests and focus only on achieving the greatest loss of material paid to the degradation behavior and vice, and also poured over all the country accepted the legal limits made it difficult for Chinese authorities to allow him to continue his work freely in China and was to be punitive measures against him. "
No pornography
China also made clear that Google's unacceptable behavior not only the country but has spread to all parts of the world; because all fathers and mothers, even those who are responsible, however, all that does not wish their children to grow up and grow up in that environment, such as obscene and pornographic clichés.
These and other reasons, were paid by the competent Chinese state affairs at the end of June to take punitive measures against the Google, and commenting out of the country for a temporary period, and force him to correct his mistakes immediately and purification for all of pornographic and vulgar content.
Meanwhile, the Chinese government's request with the city of Beijing plans to recruit tens of thousands of volunteers to monitor Internet sites, where sites that offer health services and scientific view of sexual health awareness.
The Ministry of Health will implement procedures in July to prohibit non-professionals and professionals reach the sites, which include studies and research related to sexual health.
She explained, "Xinhua," that the authorities would ask the volunteers if they encounter to inform the content of any "indecent", or if users found the show to conduct "non-civilized" to browse the Internet.
The Chinese government recently ordered that all new PC program, "Mr. Green" is designed to block pornographic material from the first of next July, in the framework of its campaign to protect minors from content "harmful" to the Internet.
The authorities have already closed 44 A Chinese Web site, and

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal