الرئيسية » الأخبار الثقافيه » (رسالة إلى السفير الأمريكي الكذاب ) للشاعر أبو أسامة علي السعدي
(رسالة إلى السفير الأمريكي الكذاب ) للشاعر أبو أسامة علي السعدي

(رسالة إلى السفير الأمريكي الكذاب ) للشاعر أبو أسامة علي السعدي


البيضاء نيوز_خاص_ماذا دهاكم يا سفير الشر يا بئس السفير
هل ساءكم يوم المسيرة منظرالجمع الغفير؟!
لما بدا وكأنه الطوفان في اليوم المطير
يجتث كل خبيثة تلغي محاكمة المشير
ورموز حزب الشر عباد الخميصة والحرير
من همهم ملء البطون بجوعة الحر الفقير
وفقدت رشدك حينها_هل كاد قلبك أن يطير؟!!
.................................................
أبلغ سفير الشر أمك أيها الكلب الحقير
طاغوت هذا العصر أمريكا لقد بدأ المسير
لا ضير إن متنا كراما طالما عرف المصير
عيش الأعزة أو ممات الأسد لاموت البعير
فلسوف تعلم من فتى الإسلام في يوم النفير
ويل لها من ذلك اليوم العبوس القمطرير
أوما رأت في سرت مصرع ذلك الفأر الكبير
ظن اللقاء مع الأشاوس مثل (تيدي) في السرير
فإذا به يقتاد مثل الكلب في حر الهجير
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
يا تونس الخضراء ذللتي لنا الصعب العسير
يا مصر يا أم الدنا_بقي الفراعنة الكثير
يا ليبيا لا تأمني شر العداة المستطير
يا سوريا اسمعتي ابن الجحش ما معنى الزئير
مهد العروبة والحضارة أيها الشعب القدير
هذي الشعوب استيقظت_هب الكبير مع الصغير
ما كان مبلغ همها _أن ينقصوا سعر الشعير
أو نومة أخرى على الفرش المزخرف والوثير
جاءت تريد العز في حكم المهيمن والخبير
إذ يستوي فيه الرعية والفقير مع الأمير
نعم التوكل إن توكلنا على نعم النصــــير
لا تبتغوا نصرا ولا طهرا من ابنا شكسبير
شخص بليد من يريد التبر من سوق الحمير    

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal