الرئيسية » إرشيف المقالات » لك الله يا عدن لك الله ياجنوب _عبدالله عاتق السوادي
لك الله يا عدن لك الله ياجنوب _عبدالله عاتق السوادي

لك الله يا عدن لك الله ياجنوب _عبدالله عاتق السوادي



البيضاء نيوز_لك الله يا عدن الباسلة وأعانكم الله يا أهل عدن الطيبيون على حر الصيف وعلى الحرمان في كثير من الأحيان من الكهرباء يحرمكم القراصنة من خيرات بلدكم لا يقدرون ظروفكم وإحتياجاتكم الظرورية أكتب خاطرتي هذه وأنا بأحد فنادق عدن الشماء وأصوات أمواج ساحل أبين تملأ مسامعنا  وتشعرنا بالحيوية والنشاط ومن شدة الحر رغم أنه أقل حرارة من شهر يونيو الماضي لم استطع ان أكمل وجبة العشاء في أحد المطاعم بخورمكسر رغم ان المكيفات شغالة لأني غير متعود على الحر وخرجت من الفندق لابس الكوت وأعجبت حينما مررت من جنب منزل الرئيس عبدربه منصور هادي متجه للسوق فناداني أحد الحراسة ان اتفضل للعشاء معهم فشكرته من على الرصيف اللذي أمشي عليه برفع يدي على رأسي تعبيرا عن الشكر والتقدير له وعند عودتي خلعت الكوت وتصبب العرق مني على الرغم من نحافة جسدي فتذكرت وضع مساكين  كثر بعدن كيف يكون وضعهم عند انقطاع الكهرباء عنهم في ظل هذا الحر ولامبالاة ناهبي ثروة اليمن عموما والجنوب خصوصا بهكذا أوضاع متذمرا من قراصنة صنعاء ناهبي السلطة والثروة اللذين لا يوفرون كثير من الخدمات كالطرق والكهرباء في مناطق نائية بالجنوب وحتى بالمدن الرئيسية وبدلا من توفير ماذكرنا يستمر أولئك القراصنة في بث الفوضى والتخريب في جنوب اليمن متناسين هموم أبناءه وإحتياجاتهم رغم أنهم بنوا امبراطورياتهم المالية والعسكرية والمناطقية من خيرات الجنوب وكان الأولى بهم ان يشكروا أبناء الجنوب لأنهم أولياء نعمتهم بعد الله سبحانه كون الثروات أغلبها في الجنوب لكنها للأسف أغلب جداولها المالية تصب في مخازن وجيوب شلل وأسر معينه في صنعاء وعند معاوني أولئك الفاسدين وأقول لهؤلاء وفروا الكهرباء والخدمات في الجنوب المشتعل أرضا وإنسانا وحنقا وغضبا لا تمنوا عليهم فهذا حقهم تأخذوه وتستأثروا به وتزدادوا عتوا ونفورا ومخادعة فلا عدلتوا ولا شكرتوا ومستحيل ان تستمر لعبتكم بهذا الشكل فللصبر حدود ولله في خلقه شئون

_ملاحظة_كتبت هذه الخاطرة البسيطة بالجوال والحديث عن مظالم ابناء الجنوب كثيرة ومتعددة لا تختزلها كلمات عابرة وبسيطة

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal