الرئيسية » إرشيف المقالات » اليمن تحت الوصاية الأجنبية من واقع سماعي لتصريح دبلوماسي بريطاني ورؤيتي للقاء محمدعلي احمد بوفد اجنبي_عبدالله عاتق السوادي
اليمن تحت الوصاية الأجنبية من واقع سماعي لتصريح دبلوماسي بريطاني ورؤيتي للقاء محمدعلي احمد بوفد اجنبي_عبدالله عاتق السوادي

اليمن تحت الوصاية الأجنبية من واقع سماعي لتصريح دبلوماسي بريطاني ورؤيتي للقاء محمدعلي احمد بوفد اجنبي_عبدالله عاتق السوادي


البيضاء نيوز_خاص_
اليمن تحت الوصاية الأجنبية_عندما سمعت ريتشارد جون مستشار النزاعات بسفارة بريطانيا  يقول لي كومنولث ردا على قولي له أن أحد زملائي الصحفيين من عدن وأن البيضاء قريب من عدن أقصد في إتجاه الجنوب فرد بكلمته كومنولث أي أن عدن تابعة للتاج البريطاني في حديثنا بقمة استراتيجية السلام بفندق تاج سبأ الثلاثاء الماضي اللتي نظمتها منظمة الإغاثة الإسلامية وشارك فيها مايقارب مئة مشارك من منظمات تعنى بالسلم الإجتماعي بتسع محافظات هي_عدن وابين ولحج والضالع وتعز والبيضاءومأرب وصنعاء وصعده وحضرتها كرئيس لمنظمة صناع السلام والتنمية بمحافظة البيضاء مع 13مشاركا من زملائي بالمنظمة ومازاد تأكيد ماذكرته أعلاه أنني وجدت القيادي الجنوبي محمد علي أحمد في صالة فندق تاج سبأ عصر ذلك اليوم فسلمت عليه وكان بجانبه عدة أشخاص منهم باشراحيل صاحب صحيفة الأيام وطلبت منه أن يعمل على ضم البيضاء الى إقليم الجنوب في الفيدرالية وألحيت عليه وهو يرد ضاحكا خلنا نتخارج أول وبعدين بايقع كلام وكنت متحمس وكان باشراحيل يؤشر لي بالموافقة مبتسما وفجأة دخل الصالة وفد أجنبي يتقدمه شخص كبير الجثه ومعه شخص أو شخصين وإمرأتين إحداهما في غاية الجمال فقام مستعجلا وسلم عليهم وذهبوا في رواق الفندق كأنهم متجهين لعقد جلسة مباحثات والتفت إلي بعد إن همست اليه بكلمة وقال لمرافقينه فاعطاني مرافقه علي الدرب رقمه وكان بجانبه مرافق اخر طيب ينظر الي بإعجاب حاولنا بعد يومين التواصل معه أنا وزميلي ماجد كاروت لزيارته أو عمل لقاء صحفي معه لكن مرافقه علي الدرب يرد بجفوة وكأنه مثل بعض خبرة مطلع ماتشتي مابه حدهو! برده بحديث مايمكن يغابل حد مايمكن يدخل عليه حد وهاتلك ياخريط فقلناله اطلع الرجال وبس ولا ماشي فرصه عادي وما جعلني اضبح منه هو قلة الدبلوماسية في الرد وليست الرغبة الملحة في الحصول على الرجل لإننا لا نقدس الأشخاص مثل البعض فمثل هذا الكلام يشوه الشعوي أكثر مما يفيده وان كان غير داري بذا التصرفات وما أريد تأكيده إننا فعلا تحت الوصاية الأجنبية وكثرة التحركات للوفود الأجنبية دليل على ذلك وربنا يخارج ذا البلاد ويحفظها

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal