الرئيسية » اهم الاخبار » الإنسحاب الإستراتيجي للحوثيين وإيران وهدية التدخل الأمريكي
الإنسحاب الإستراتيجي للحوثيين وإيران وهدية التدخل الأمريكي

الإنسحاب الإستراتيجي للحوثيين وإيران وهدية التدخل الأمريكي




الإنسحاب الإستراتيجي للحوثيين وإيران وهدية التدخل الأمريكي



البيضاء نيوز-

���� الإنسحاب الاستراتيجي

➖➖➖➖➖➖➖

▪إلهــــام المعتصـم

حسمت إيران قرارها !! بعد مراجعة عاجلة للمستجدات والنتائج المزعجة على الأرض في اليمن، وتقييم مدى جدوى استمرار التحالف مع صالح و قواتة وخصوصاً بعد تأكدها من قيام صالح بالبحث عن مخرج آمن ينجو من خلاله بنفسه ويحافظ به على ما تبقى من قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة والأمن المركزي وتقديم الحوثي كقربان دون أي إعتبار للمصالح الإيرانية.



لقد وقع خبر استعادة عدن على المسؤلين الايرانيين كالصاعقة،  فلقد كان حدثاً مفاجأ خارج حساباتهم بل لم يكونوا يتخيلون ذلك.



حينها أدركت أن سياسة التمدد والتوسع في اليمن والتى أعتمدت فيها على التحالف مع صالح كانت خاطئة.



لذا سارعت باتخاذ قرار الانسحاب من الجنوب والمناطق ذات الحاضنة الشافعية كتعز والبيضاء ومأرب، وقد أعدت خطة عاجلة لذلك وأعلنتها اليوم تحت غطاء الخيارات الاستراتيجية لحرب السعودية كمبرر للانسحاب كما وأعلنت أن الحرب مع الغازي ليس لها زمن محدد أوجغرافيا معينة.



ومنذ أيام بدأت الكتائب التي أشرف ضباط إيرانيين على تدريبهم بالانسحاب بشكل سري، وأعلنت التعبئة لتدفع بدلاً عنهم بأبناء القبائل الموالين للحوثي للاستمرار في مشاغلة خصومهم حتى يتمكنوا من الانسحاب الكامل.



وخلال هذا الوقت ستضاعف الدبلوماسية الايرانية جهودها لايجاد هدنة طويلة حتى تتمكن إيران من إعادة ترتيب أوراقها في اليمن، وتقييم علاقتها مع صالح وبعض رموز الحراك.

➖➖➖➖➖ ��واتــس نيــــوز | كتابــاتⓂ

 هدية التدخل الأمريكي

➖➖➖➖➖➖➖

▪إلهـــــام المعتصـم



سأل صحفي المؤرخ العسكري الأمريكي(إدوارد لوتواك) الذي يعمل في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في وشنطن عن مستقبل الشرق الأوسط .

فأجاب "إنه لا يظن أن الغرب قادر على تشكيل مستقبل الشرق الأوسط مرة أخرى".



وأضاف، أن الولايات المتحدة بتدخلها لن تزيد على أن تعطي العرب "سبباً جديداً لمعاداتها"

اقتبست ذلك من كتاب صدر عام 1989 لـ ديفيد فرومكين بعنوان نهاية الدولة الدولة العثمانية وتشكيل الشرق الأوسط.

المتسارعة نحو إعلان التحالف الإمريكي - الإيراني هو ما كان يخشاه أدوارد بأن تسعى السياسية الأمريكية لخلق تناقض جديد، لتكرار تجربة إعتراف  الخارجية البريطانية بالدعم لقيام وطن قومي لليهود على أرض فلسطين.



إن هذا التحالف سيكون مستفز للعرب جميعاً وسيعد سبباً كافيا ودافعاً قويا كمنطلق لتغيير معادلة القوة التي تريد أن تفرضها الولايات المتحدة الأمريكية .



إن العرب اليوم أمام تحد كبير هو بناء تحالف صلب يجمعه وطنية واحدة وتحميه قوة عسكرية بقيادة موحدة .

➖➖➖➖➖➖➖

شبكــة.واتــس.نيــــوز.tt

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal