الرئيسية » الاخبار العربية والعالمية » فشل محاولة لإختطاف سفينة صهيونية هاجمها قراصنة صوماليون بأتصالات بين الصهاينه وحلف الناتو
فشل محاولة لإختطاف سفينة صهيونية هاجمها قراصنة صوماليون بأتصالات بين الصهاينه وحلف الناتو

فشل محاولة لإختطاف سفينة صهيونية هاجمها قراصنة صوماليون بأتصالات بين الصهاينه وحلف الناتو


أنه لا يوجد على متنها أي إسرائيلي فإن وزارة الخارجية لن تتدخل لمعالجة هذه الحادثة".
وقالت الصحيفة: "القراصنة المسلحون كانوا يقودون قوارب بخارية ترافقها سفينة ضخمة وأطلقوا النار على السفية الإسرائيلية ثم حاولوا الصعود على متنها والتوجه نحو المقدمة والقفز من القوارب لكنهم فشلوا في ذلك لأن السفينة كانت محاطة بأسلاك شائكة ولم يبلغ عن إصابات بين أفراد طاقمها".
وأضافت يديعوت احرونوت: "بعد أن فشل القراصنة في الصعود إلى السفينة عادوا لقواربهم وبدأوا بمطاردة السفينة لعدد من الساعات وفشلوا في الوصول إليها".
في غضون ذلك قام مكتب شركة زم في حيفا بالاتصال بقوات الناتو في المنطقة وكذلك بوزارة الخارجية والبحرية الصهيونية وقام الناتو بإبلاغ المركز البريطاني لمراقبة القراصنة في المنطقة، ثم أرسلت طائرة قامت بالتحليق فوق السفينة مما أوقف مطاردتها من قبل القراصنة وهروبوت بينما أكملت السفينة رحلتها كما هو مخطط لها.
الأمم المتحدة قلقة من صلة القراصنة بمسئولين صوماليينوكان تقرير للأمم المتحدة قد حذر من وجود مخاوف بشأن تواطؤ بين القراصنة ومسئولين حكوميين في منطقة بلاد بنط في الصومال.
وقال التقرير الذي أعده مكتب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لمجلس الأمن: إنه رصد شبكتين رئيسيتين للقرصنة في الصومال إحداهما في منطقة بلاد بنط الشمالية التي تتمتع بما يشبه الحكم الذاتي والأخرى مقرها في منطقة إيل.
وقال تقرير بان: "هناك تقارير متزايدة عن تورط أعضاء من حكومة منطقة بلاد بنط الصومالية في أنشطة القرصنة".
واستدرك بقوله إنه لأمر يبعث على التفاؤل أن القيادة الحالية والسابقة لبلاد بنط تتخذ فيما يبدو "منهجًا أكثر فعالية" في مكافحة القرصنة.
وحث بان في تقريره الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في المنطقة التي لها "قوات بحرية صغيرة ولكن فعالة" على المشاركة في جهود مكافحة القرصنة لضمان انتظام توصيل المعونات الإنسانية إلى نحو 2.4 مليون صومالي تشتد حاجتهم إليها.

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal