الرئيسية » الاخبار المنوعة » ليلى بن علي متسلطةقرطاج
ليلى بن علي متسلطةقرطاج

ليلى بن علي متسلطةقرطاج


العاصمة إلي أقوى امرأة في
البلاد تمسك بأيديها كل
خيوط اللعبة السياسية .
حق الموت والحياة على
التونسيين
كتب " بو" أن السلطة التي
تملكها ليلة بن علي تعتبر
أقوى من تلك التي يخولها
الدستور لرئيس الحكومة
التونسي. فهي بإمكانها مثلا
أن تعين وزيرا أو سفيرا
بيدها اليمنى ثم تدفعهما إلى
الاستقالة بيدها اليسرى،
كما يمكنها أيضا أن تزج
بمسؤول ما في السجن و
تطلق سراحه بعد لحظات
قليلة فقط. بعبارة أخرى،
فهي تمتلك حق الحياة
والموت على جميع
التونسيين.
وليست ليلى بن علي
الوحيدة التي تملك مثل هذا
الحق؛ فأقاربها وعائلتها
استفادوا هم أيضا من نفوذها
داخل النظام السياسي. ومن
أبرز العائلات التي تسيطر
على ثروات بلد الياسمين،
عائلة طرابلسي وعائلة
ماطري اللتان تمتلكان
العديد من الشركات في
قطاعات شتى ومحلات تجارية
ومدارس خاصة وعمارات في
أحياء تونس الراقية.
أسماء عديدة لخلافة زين
العابدين بن علي
سياسيا، تلعب ليلى بن
علي دورا محوريا في النظام
التونسي وتعمل جاهدة حاليا،
حسبما يدعي الكاتب، على
إيجاد خليفة لزوجها في حال
تدهور حالته الصحية هو
مريض بالفعل، أو حال وفاته.
ويرى الصحفي الفرنسي
نيكولا بو أن أمام متسلطة
قرطاج خيارات كثيرة وأسماء
عديدة جاهزة لتحمل
المسؤولية والحفاظ على
مسيرة النظام الحالي .
الكواليس في تونس تتحدث
عن عبد الوهاب عبد الله وزير
الشؤون الخارجية الحالي
وعبد العزيز بن ضياء الذي
يشغل منصب مستشار
الرئيس والهادي الجيلاني
زعيم أرباب العمل
التونسيين إضافة إلى كمال
مرجان وزير الدفاع الذي يملك
علاقات جيدة في الدوائر
العسكرية الأمريكية و
الشاب صخر الماطري. العامل
المشترك لكل هؤلاء هو
ولاؤهم الكامل لسيدة تونس
الأولى واستعدادهم الكامل
للعمل بإخلاص وفقا
لأجندتها الخاصة.
تكريس مبدأ التعددية
وعلى صعيد آخر وتزامنا مع
تنظيم الانتخابات الرئاسية
في تونس، شهدت مدينة
باريس أخيرا تحركات واسعة
للمعارضة التونسية سواء
في شكل ندوات أو محاضرات
أو تجمعات، بحضور بعض
زعماء الأحزاب المعارضة من
داخل تونس، مثل مصطفى بن
جعفر الأمين العام للتكتل
الديمقراطي من أجل العمل
والحريات والأستاذ نجيب
الشابي الأمين العام السابق
للحزب الديمقراطي التقدمي،
إضافة إلى المحامي المعروف
عبد الرؤوف العيادي الذي
تطرق إلى عملية إسقاط
العديد من القوائم من
الانتخابات الرئاسية
والمضايقات المستمرة التي
يتعرض إليها العاملين
بأحزاب المعارضة.
وعرّج المشاركون على الوضع
السياسي والمناخ العام،
مرورا بأحداث الرديف، وصولا
إلى المحطة الانتخابية
الرئاسية وما حام حولها من
شوائب، وخلصوا بالقول إن
مناضلي أحزاب المعارضة
يعون جيدا أن المشاركة في
العملية الانتخابية في حدّ
ذاتها ليس للفوز، نظرا
لحالة الحصار السياسي
المفروض منذ سنوات، بل هي
نوعا من تكريس مبدأ
التعددية وإرساء ثقافة
التنوع فقط.

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal